غالباً ما يميل الأشخاص الذين عرفوا فترات من الأزمة والصعوبات إلى مدّ يد المساعدة إلى الآخرين الذين يمرّون بتجارب وحالات مماثلة. ولديهم معرفة وخبرة مباشرة ويعلمون ماذا يعني حقاً أن يمرّ المرء في أزمة كهذه أو في حالة دائمة من القلق أو الصدمة، وبالتالي يدركون ماهية هذا النزاع المشترك. وتوفر هذه المعرفة التي تستند إلى السياق المساعدة والدعم، إلى جانب الفهم للظروف الكامنة التي قد لا تعيها الجهود الخارجية الرامية إلى توفير الدعم.

هيام عليان هي المديرة التنفيذية لمركز السرايا، وهو مركز مجتمعي في مدينة القدس القديمة. وتعمل هيام مع المجتمعات التي تعاني بسبب الاحتلال العسكري، والمجتمعات التي تعيش في أماكن ضيقة للغاية وتفتقر إلى الفرص الاقتصادية والاجتماعية. وتتناول هيام في هذا الفيديو المبادرة التي شملت دعم النساء المحليات للنساء في مجتمعهن الذي يتشاركن فيه جميعاً تجارب مماثلة والسياق نفسه

في هذا الفيديو، تتكلّم عائشة عن  كيف تؤثر العقلية الفردانية في المجتمع برمّته، والظروف التي أبعدت المجتمع عن الروح المجتمعية ووجهته نحو الفردانية. كما تتكلّم عائشة عن التحديات التي يواجهها تشجيع المجتمع على العودة إلى العمل المجتمعي التقليدي

 

 

أجب في المحفظة الإلكترونية عن الأسئلة التالية

فكّر بمبادرتك الخاصة، ما هو الرابط الشخصي الذي يجمعك بالعمل الذي تنوي إنجازه؟ وما هي الخبرات والمعارف التي تتمتع بها والتي تتعلق برأيك بالعمل؟

هل يمكنك أن تعطي مثلاً عن مشكلة نشأت في مجتمعك أو حياتك اليومية والتي كان يمكن للجهود المجتمعية أن تحلّها عوضاً عن العمل الفردي؟