الأشخاص هم المورد الأهم في أي عملية تنظيم المجتمع

نادراً ما نعتبر الأشخاص مورداً من الموارد. لكن مجرّد العمل مع الآخرين يتيح فرصاً عديدة، إذ يتمتع كلّ فرد بمواهب وأفكار ونقاط قوّة خاصة به. ويمكن لمجموعة من الأشخاص أن تنجز ما لا يمكن للفرد أن ينجز وحده

ويصف سامر الشريف الذي يعمل في المنظمة غير الحكومية “روّاد التنمية” مجموعة أخرى يعمل معها، ويشرح كيف يمكّن العمل الجماعي من إنجاز المزيد عبر العمل معاً

العمل مع المتطوّعين

يُعتبر المتطوعون مورداً هائلاً في أي مشروع كان. ومن المهم دائماً تحديد الأشخاص الذين يمكنهم أن يقدّموا المساعدة، واكتشاف ما هي مواهبهم وإمكانياتهم، ومعرفة ما هي المهام التي يمكنهم إنجازها. وفي هذا الفيديو، يتكلّم يوسف شوفان الذي يساعد في إدارة المؤسسة الثقافية السورية في مونتريال في كندا، المعروفة باسم بيت سوريا (La Maison de la Syrie)، عن كيف تعلّم جذب المتطوّعين وتشجيعهم على الانضمام إلى المؤسسة.

وإن أردت أن تتعلّم المزيد عن العمل مع المتطوّعين، يمكنك مراجعة الدليل الطويل الذي نشرته الجامعة الامريكية بالقاهرة حول إدارة المتطوعين، والذي يُعتبر مورداً جيداً في هذا المجال

 

أجب في المحفظة الإلكترونية عن الأسئلة التالية

ما هي القيمة التي يضيفها العمل الجماعي مع الآخرين على مشروع التنظيم؟ ماذا يقدّمون للمشروع؟

 ما هو أسلوب العمل الذي تتبعه لتضمن أنك تساهم إيجاباً في الفريق أثناء عملك مع الآخرين؟

هل سيتطلّب مشروعك المزيد من المتطوعين بالإضافة إلى الأشخاص المشاركين في التخطيط للتنظيم؟ وماذا يمكنهم أن يفعلوا؟

كيف ستختارهم وعلى أي أساس سَتُنسِد إليهم المهام الواجب إنجازها؟